ابراهام تلغراف 660x330 - اتفاقات أبراهام.. لماذا تتحفظ أمريكا على الاسم الحقيقي لاتفاقات التطبيع بين العرب وإسرائيل؟

اتفاقات أبراهام.. لماذا تتحفظ أمريكا على الاسم الحقيقي لاتفاقات التطبيع بين العرب وإسرائيل؟

منعت وزارة الخارجية الأمريكية موظفيها من الإشارة إلى اتفاقيات السلام التاريخية التي وقَّعتها إسرائيل وبعض الدول العربية باسمها الرسمي، وهو “اتفاقات أبراهام”، وذلك وفقاً لأحد المصادر التي لديها معرفة مباشرة بعملية اتخاذ القرار الداخلية داخل إدارة بايدن.

وحسب موقع “Washington Free Beacon”، الذي اطلع على بريد إلكتروني، تضمَّن حذف الاسم أيضاً من مجموعة واسعة من الاتصالات الرسمية لوزارة الخارجية، إضافة إلى ضغط الإدارة الجديدة على المسؤولين للإشارة إلى صفقات عهد ترامب على أنها “اتفاقيات تطبيع”.

وكان موقع Free Beacon قد اطلع على رسالتين إلكترونيتين داخليتين من وزارة الخارجية تفصّلان للموظفين أن الاتفاقات لن يشار إليها بعد الآن باسم اتفاقات أبراهام وإنما فقط باسم “اتفاقات التطبيع”.

وقال المصدر إنه لم يُقدَّم أيُّ سبب لهذه السياسة، وذكر أن الوزارة أزالت أيضاً مصطلح “اتفاقات أبراهام” من نقاط الحديث والوثائق والبيانات والاتصالات الرسمية، مضيفاً أن كبار مسؤولي الوزارة كانوا “حذرين” للغاية بشأن شرح قرار السياسة، وسَعَوا إلى إبقائه هادئاً.

وعقب الاستفسارات التي وُجِّهَت إلى وزارة الخارجية حول رسائل البريد الإلكتروني ومعلومات المصدر، قال متحدثٌ لموقع Free Beacon: “ستشير الوزارة إلى اتفاقيات أبراهام على هذا النحو”. كما رفضت الإدارة التعليق على الرسائل الإلكترونية المعنية أو توضيح ما إذا كان بيانها يمثل تحوُّلاً آخر في السياسة العامة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية، تحدث فقط في الخلفية: “هذه الإدارة لا تركز على ما يسمى بهذه الاتفاقيات ولكن ما تعنيه”.

ومن غير الواضح التأثير الذي تعتقد إدارة بايدن أن التغيير سيصبُّ في صالحه. وامتنعت وزارة الخارجية عن تفسير موقفها. وقال المصدر: “إنه اسمٌ ابتكرته إدارة ترامب، وهو اسمٌ مميَّز توصَّلوا إليه، وهم يفضلون عدم استخدامه، لأنه مرتبطٌ بالرئيس ترامب.

وبالنسبة للولايات المتحدة التي تتجنب هذا المصطلح، فهو أمر سخيف وتافه”. وأضاف أيضاً أن فريق بايدن رأى الصراع الأخير بين إسرائيل وحركة حماس على أنه لحظة “للتغوط على اتفاقات أبراهام”.

وظهرت الشائعات عن هذه السياسة لأول مرة في أوائل أبريل 2021، عندما ضغط مراسل وكالة Associated Press الأمريكية، ماثيو لي، على المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس، ليعلن صراحةً الاسم الرسمي لاتفاقيات السلام.

وقد انزعج برايس في البداية، قبل أن يطلق عليها على مضضٍ “اتفاقات أبراهام”. وجرى تداول الفيديو في دوائر السياسة الخارجية بواشنطن العاصمة، وعبَّر كبار المسؤولين السابقين بإدارة ترامب عن ارتباكهم وغضبهم مما وصفوه بالسياسة التي تهدف بشكل أساسي إلى تقليص إنجازات الإدارة السابقة.

 

 

شاهد أيضاً

Contravention 310x165 - الأمن يستخلص أزيد من 7 ملايين درهم من المخالفات في أسبوع

الأمن يستخلص أزيد من 7 ملايين درهم من المخالفات في أسبوع

تمكنت مصالح الأمن خلال الأسبوع الممتد من 16 إلى 22 يناير، من تسجيل 40 ألفا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *