ramid 1 474x330 - الرميد ينهي علاقته بحزب العدالة والتنمية ويستمر وزيرا باسمه

الرميد ينهي علاقته بحزب العدالة والتنمية ويستمر وزيرا باسمه

أكد القيادي في حزب العدالة والتنمية مصطفى الرميد في رسالة عبر حسابه الخاص على فيسبوك الأخبار الرائجة حول استقالته من مسؤولياته الحزبية، بعد أن سبق له تقديم استقالته من منصبه كوزير مكلف بحقوق الإنسان ثم تراجع عن ذلك.

وقال مصطفى الرميد في تدوينة له “لقد غبت عن الحزب لأسباب لاحاجة لذكرها” مضيفا في خطاب موجه إلى إخوانه في الحزب “سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته.. وبعد، فقد غبت عن حضور اجتماعات الأمانة العامة، وكافة أنشطة الحزب طوال المرحلة السابقة لأسباب صحية”. وأوضح الرميد نظرا للاتصالات والتساؤلات التي أعقبت نشر خبر حول الموضوع “أؤكد أني قررت أن أتوجه اليكم جميعا بالتحايا والشكر على ثقتكم في أخيكم طوال السنين السابقة، مقدرا أهمية ما أنجزناه جميعا في خدمة المجتمع والدولة، داعيا الله تعالى أن يوفقكم ويكلل مساعيكم في الاصلاح بكل سداد ونجاح”.

وتنطوي رسالة الوزير مصطفى الرميد على خطاب وداع غير معلن، في إشارة إلى تأكيد خبر الاستقالة من كل المسؤوليات التي تربطه بالحزب، باعتباره واحدا من القيادات الرئيسية التي لعبت دورا مهما في تجربة العدالة والتنمية في الحكومة، بعد أن سبق له أن تقلد في السابق منصب وزير العدل. وكان الرميد قد أعلن في وقت سابق استقالته من الحكومة بسبب ظروفه الصحية بعد أن دخل في مرحلة علاجية طويلة. وتراجع الرميد عن هذه الاستقالة عقب تلقيه اتصالا من الملك محمد السادس.

ومن المستبعد أن يتراجع الرميد عن استقالته من مسؤولياته داخل حزب العدالة والتنمية، خصوصا أن استقالته لا ترجع فقط لأسباب صحية، وإنما تتعلق أيضا بخلافات داخلية مع بعض القيادات في تدبير بعض الملفات الداخلية والوطنية. ومن الواضح أن التجربة الصحية التي عاشها الرميد أنهت كل طموحاته السياسية، ومن المستبعد جدا أن يعود إلى الحكومة بعد الانتخابات المقبلة.

شاهد أيضاً

46c496cc22c50f35459aa24c10fe326d 1652216614 310x165 - التقارب السياسي المغربي الإسباني يصل ذروته

التقارب السياسي المغربي الإسباني يصل ذروته

يبدو أن التقارب المغربي الإسباني وصل ذروته في الآونة الأخيرة، وسط وعي من الطرفين على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *