أداء مقاولات تلغراف 621x330 - تقرير رسمي: آجال الأداء بالنسبة للمقاولات بالمغرب أعلى مما هو محدد قانونيا

تقرير رسمي: آجال الأداء بالنسبة للمقاولات بالمغرب أعلى مما هو محدد قانونيا

أكد التقرير السنوي الأول لمرصد آجال الأداء أن الحيز الزمني لآجال الأداء بالنسبة للمقاولات الخاصة لا يزال أعلى بكثير من المدة المحددة قانونيا.

وحسب تحليل لبنك المغرب حول تطور شروط الأداء في القطاع الخاص، تضمنه هذا التقرير، تظهر الحسابات التي تم إجراؤها إلى متم 2018، متوسطا إجماليا قدره 152 يوما من رقم المعاملات بالنسبة لآجال الأداء للعملاء ، و105 أيام بالنسبة للموردين، أي بزيادة تصل الى 45 يوما عن السقف الزمني الذي يحدده القانون في 60 يوما.

وأوضح المصدر ذاته، أنه في ظل هذه الظروف، يظهر الميزان التجاري للمقاولات المغربية وضعية صافي إقراض بمتوسط يعادل 73 يوما من رقم المعاملات.

وتشير الدراسة أيضا إلى أن أزيد من 40 بالمائة من المقاولات المغربية يتم السداد لها داخل آجال تتجاوز 90 يوما وأن حوالي ربع هذه المقاولات تؤدي ما بذمتها لمورديها بعد 120 يوما.

ويفيد التقرير بأن “تصنيف المقاولات حسب آجال الأداء يسمح بفهم أفضل لسلوك المقاولات التي تدفع مستحقاتها في الآجال المحددة أو يتم الدفع لها خارج الآجال المحددة قانونا”.

ويظهر تحليل المعاينات الفردية لآجال الدفع للعملاء أنه في سنة 2018 ، يتم الأداء لفائدة أزيد من نصف المقاولات ضمن الآجال القانونية المحددة في60 يوما ، فيما تتراوح هذه المدة بالنسبة ل 8 بالمائة بين 60 و 90 يوما ، وهي فترة يمكن الاتفاق بشأنها بين الشركاء ، بينما تتجاوز آجال الأداء بالنسبة ل 41 بالمائة 90 يوما ، 84 بالمائة منها تتجاوز آجال الدفع بالنسبة لها 120 يوما.

وفيما يتعلق بآجال الأداء للموردين ، وعلى الرغم من أن 62 بالمائة من الشركات تفي بالتزاماتها داخل أجل يقل عما هو منصوص عليه قانونا ، فإن نحو ثلث المقاولات تسدد مستحقاتها لمورديها بعد 90 يوما، 79 بالمائة منها داخل آجال تفوق 120 يوما.

ويشير تحليل بنك المغرب أيضا إلى أن الممارسات المرتبطة بالاداء لم تتحسن على ما يبدو خلال السنوات القليلة الماضية مع استمرار السلوكات المؤدية الى التأخر في الاداء.

شاهد أيضاً

raw 1632767165 310x165 - مبيعات الهواتف الذكية في العالم تواصل انخفاضها

مبيعات الهواتف الذكية في العالم تواصل انخفاضها

واصلت مبيعات الهواتف الذكية انخفاضها على مستوى العالم في الربع الثالث من السنة، وفق ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *