الجزائر سرقت سلسلة حديدان والمغاربة غاضبون 660x330 - توقيف سلسلة جزائرية سرقت فكرة "حديدان"

توقيف سلسلة جزائرية سرقت فكرة “حديدان”

أعلنت قناة “الفجر الجزائرية”، أمس الأحد، عن توقيف بث سلسلة “بوصندوق”، بعدما تبين أن صناعه قاموا بسرقة فكرة السلسلة المغربية التراثية “حديدان”، وسرقة الموسيقى التصويرية للسلسلة المغربية “رمانة وبرطال”، وقدمت القناة اعتذارها للشعب المغربي بسبب ذلك.

صورت حلقات “بوصندوق” في منطقة قروية تشبه قليلا الخلفية التصويرية لسلسلة “حديدان”، إلا أن المسلسل الجزائري كانت تنقصه الاحترافية الإخراجية التي لمسها الجمهور في “حديدان”.  وجسّد مجموعة من الفنانين الجزائريين شخصيات متفرقة بشكل يحيل على نسخ شخصيات سلسلة “حديدان”، سواء من خلال سرد الوقائع أو طريقة الحكي، إضافة إلى الديكور والملابس، الشيء الذي جعل مجموعة من المتتبعين يجزمون أن العمل المذكور لا يغدو كونه نسخة طبق الأصل من العمل التلفزيوني المغربي “حديدان.

وخلقت سلسلة “بوصندوق” قبل إيقاف بثها جدلا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب نسخ العمل المذكور لفكرة العمل التلفزيوني “حديدان”، الأمر الذي وضع فريق عمل السلسلة محط سخرية وانتقاد من طرف الرواد المغاربة، متهمين القناة بسرقة العمل التراثي المغربي البعيد كل البعد عن الموروث الثقافي و التراثي الجزائري، لا من ناحية الأزياء أو الحكايات الشعبية التي تناقلها المغاربة من جيل إلى جيل.

وقد حققت سلسلة “حديدان” للمخرجة فاطمة بوبكدي ،التي تبث على القناة الثانية المغربية، نجاحا باهرا في منطقة المغرب الكبير، و تحكي السلسلة قصة حياة رجل يدعى “حديدان” وجاره اليهودي “إسحاق”، وهما شخصيتان خياليتان من التراث المغربي عرفا بالمقالب والحيل، وتناقل المغاربة منذ زمن بعيد قصصا خيالية كوميدية عن خلافهما المستمر، ودهائهما في ابداع الحيل والمقالب المضحة، ويتضمن العمل نخبة من الفنانين أبرزهم كمال كاظمي و صلاح الدين بنموسى، اللذان شخصا دور البطلين حديدين وإسحاق.

شاهد أيضاً

عزيز أخنوش 780x470 1 310x165 - أخنوش: 60 في المائة من الأسر غير المسجلة في الضمان الاجتماعي ستستفيد من دعم مالي شهري

أخنوش: 60 في المائة من الأسر غير المسجلة في الضمان الاجتماعي ستستفيد من دعم مالي شهري

أكد رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، أمس الاثنين، أن برنامج الدعم الاجتماعي المباشر سيمكن 60 في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *