طائرة جزائرية أقلت غالي 660x330 - جنرال إسباني: الخارجية الإسبانية هي من أمرت بعدم طلب جواز إبراهيم غالي

جنرال إسباني: الخارجية الإسبانية هي من أمرت بعدم طلب جواز إبراهيم غالي

أكد القائد العام لقاعدة سرقسطة الجوية الإسبانية الجنرال، خوسي لويس أورتيز كابانيتي، أنه تلقى أمرا من هيئة الأركان العامة للقوات الجوية، بناءً على طلب من وزارة الخارجية، بعدم طلب جواز سفر زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، عندما وصل إلى إسبانيا عبر عاصمة إقليم سرقسطة، في 18 أبريل الماضي على متن طائرة طبية.

هذا ما أكده الجنرال الإسباني في إجاباته على الأسئلة التي طرحها عليه رئيس محكمة التحقيق رقم 7، رافائيل لاسالا، عن ظروف وصول غالي إلى إسبانيا في 18 أبريل.

وفي رده على أسئلة القاضي، أفاد رئيس القاعدة الجوية أن طائرة خاصة تابعة للجمهورية الجزائرية هبطت في سرقسطة الساعة 7:25 مساء يوم 18 أبريل، وفقا لما أمرت به الأركان العامة لسلاح الجو عبر الهاتف. وأمر الجنرال قائد القاعدة بدوره الأفراد الذين يسافرون على متن الطائرة بعدم إظهار جوازات السفر والرقابة الجمركية، “لذا فإن هويتهم غير معروفة”. ويضيف كابانيتي أن شخصا كان مسافرا على متن الطائرة على نقالة طبية، وهويته مجهولة لأنه لم يطلب جواز سفر، تم نقله في سيارة إسعاف.

وأضاف كابانيتي في شهادته التي نقلتها صحف إسبانية أن القاعدة الجوية لديها إجراء يجب بموجبه على الأشخاص الذين يهبطون عليها من دول خارج منطقة شنغن المرور بمراقبة جوازات السفر، ولكن في تلك المناسبة لم يتم اتباع الإجراء بأمر من هيئة الأركان العامة.

ويوضح كابانيتي أن هيئة الأركان العامة أكدت أن هذه الأوامر بعدم تنفيذ الإجراءات قد أحالتها إليه وزريرة الخارجية، أرانشا غونثاليث لايا. وأكدت وزارة الخارجية أنه من “التقاليد الدبلوماسية” ومن المعتاد عدم مراقبة جوازات سفر الركاب الذين يصلون على متن طائرة رسمية، لذا فهي لم تأمر أبدا بعدم طلب جواز سفر من زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، عندما وصل إلى إسبانيا على متن طائرة طبية.

ووفقا لرسالة صادرة عن الوزارة، فإن الممارسة التقليدية في إسبانيا، المطبقة بشكل روتيني على سبيل المثال في قاعدة توريخون الجوية في مدريد، ليست لمراقبة جوازات السفر التي يحملها الركاب الذين يصلون على متن رحلة رسمية، وبالتالي، فإن لديهم التراخيص.

وتضيف وزارة الخارجية أن تقليد عدم مراقبة جوازات السفر على الركاب في رحلة رسمية هي مجاملة دبلوماسية متكررة في العديد من البلدان. وتقوم بلدان أخرى ببساطة بجمع جميع جوازات سفر الركاب وأفراد الطاقم لختمها، ولكن دون فحص شخصي؛ بينما تطلب دول أخرى ملء نموذج مرفق بجواز سفر للحصول على تأشيرة.

شاهد أيضاً

roimohammedviportrait11 1 310x165 - تعيينات ملكية.. امزازي واليا على سوس وسيطايل سفيرة في فرنسا

تعيينات ملكية.. امزازي واليا على سوس وسيطايل سفيرة في فرنسا

عين الملك محمد السادس، اليوم الخميس، في المجلس الوزاري، الذي ترأسه بالرباط، مسؤولين جددا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *