محاكمة غالي إسبانيا

قاضي المحكمة الإسبانية يرفض معالجة شكوى ضد تزوير وثيقة هوية زعيم البوليساريو

قال قاضي المحكمة الوطنية الإسبانية، سانتياغو بيدراز، إنه رفض معالجة شكوى بجريمة تزوير وثيقة هوية قدمها نادي المحامين المغاربة ضد زعيم البوليساريو، إبراهيم غالي.

و صرح قاضي المحكمة لوكالة إيفي الإسبانية أنه رفض معالجة شكوى بجريمة تزوير وثيقة هوية قدمها نادي المحامين المغاربة، وذلك لأن هذه الجريمة لا تندرج ضمن اختصاصات المحكمة الوطنية.

وسبق أن لجأت رابطة أصحاب الشكوى، “المكونة من أكثر من 500 محامٍ مغربي” ، إلى مكتب المدعي العام في لاريوخا، حيث نقلت إليه “الفزع والاستياء” اللذين شعر بهما “بعد المعلومات” التي تشير إلى قبول غالي في مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو بهوية مزورة ويقدم وثائق هوية مزورة”.

وفي هذا الخصوص، كانت الحكومة المغربية قد طالبت إسبانيا بإجراء تحقيق شفاف للكشف عن تواطؤ  ”أربعة جنرالات من بلد مغاربي“، في إشارة واضحة إلى الجزائر، متورطون في ”الدخول الاحتيالي بوثائق مزورة“ للأراضي الإسبانية، لزعيم جبهة البوليساريو الانفصالية إبراهيم غالي، الشيء الذي تسبب في أزمة غير مسبوقة بين الرباط ومدريد.

وأكد المدير العام للشؤون السياسية بوزارة الخارجية، فؤاد يازوغ، في بيان صحفي، أن هذا التحقيق ”يمكن أن يكشف عن الكثير من المفاجآت“، ومن بين المفاجآت التي ذكرها تواطؤ وتدخل أربعة جنرالات من بلد مغاربي في دخول غالي إلى إسبانيا، ونقله إلى المستشفى بسبب فيروس كورونا، وهو ما لم يتم ذكره خلال الأيام السابقة، مؤكدا بأن غالي دخل إسبانيا بجواز سفر جزائري.

ويدلي زعيم جبهة البوليساريو، اليوم الثلاثاء، بشهادته بخصوص تورطه في جرائم تتعلق بالاغتصاب والتعذيب والاحتجاز للقضاء الاسباني، من داخل مستشفى لوغرونيو.

وحسب وسائل إعلام إسبانية، فمن المقرر أن تبدأ جلسة الاستماع في تمام الساعة 10:00 صباحًا بالتوقيت المحلي، من مستشفى سان ميلان سان بيدرو. حيث سيعطي إفادته عبر خاصية “التيليكونفرينس” بشأن دعوتين تم رفعهما ضده بسبب تعذيب السكان الصحراويين المنشقين فى حقول تندوف الجزائرية.

وحسبما ذكرت وكالة الأنباء الإسبانية “إفى”، سبق أن حاول قضاة آخرون فى هذه المحكمة استجواب غالى فى عامى 2016 و2019، بناءً على معلومات كانت تفيد بأن غالى سيزور إسبانيا، لكنهم لم يتمكنوا مطلقاً من حمله على الجلوس أمام المحكمة لأنهم لم يستطيعوا تحديد مكانه.

ومن المقرر أن يدلى غالى، 72 عاما، بشهادته عبر خاصية الفيديو من مستشفى سان بيدرو دى لوجرونيو، التى دخلها قبل شهر بعد وصوله إلى إسبانيا بهوية مزورة، الأمر الذى تسبب فى أزمة غير مسبوقة بين البلد الأوروبى والمغرب، والتى تفاقمت مع دخول عدد يتراوح بين 8 آلاف و10 آلاف مهاجر غير شرعى لمدينة سبتة المحتلة.

شاهد أيضاً

310x165 - أمناء "البام" السابقون يطلقون نداء يتبرأ من تصريحات وهبي

أمناء “البام” السابقون يطلقون نداء يتبرأ من تصريحات وهبي

أطلق مجموعة من القياديين السابقين في حزب الأصالة والمعاصرة نداء يعلنون فيه “استياءهم من كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *