لشكر تلغراف - لشكر: إذا طلب مني الإخوان الترشح سأترشح وحزبنا سيتصدر الانتخابات

لشكر: إذا طلب مني الإخوان الترشح سأترشح وحزبنا سيتصدر الانتخابات

ترك الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، الباب مفتوحا لترشحه للانتخابات التشريعية المقبلة، قائلا: “إذا أمرني الإخوان بالترشح سأترشح، وإذا رأوا أني قضيت أربع ولايات في البرلمان وأني قضيت ما قضيت لن أترشح”.

وأوضح لشكر، خلال مشاركته في برنامج “حديث رمضان” الذي تنظمه مؤسسته تنظمه مؤسسة الفقيه التطواني، لمناقشة موضوع “برامج الأحزاب السياسية بين الرهان الانتخابي وانتظارات المجتمع”، أنه لم يترشح في الانتخابات التشريعية الماضية بـسبب ”عبء المسؤولية في قيادة الحزب”.

وأضاف قائلا: “بصدق لم أترشح في 2016 بسبب عبء المسؤولية ولم أكن في وضعية الاطمئنان”.

من جهة أخرى، توقع ادريس لشكر أن يحصل حزبه على صدارة الانتخابات التشريعية المقبلة، وأن يظفر بقيادة الأغلبية والحكومة التي ستخلف حكومة سعد الدين العثماني، مشيرا إلى أن هناك 6 أحزاب تتنافس على المرتبة الأولى وأنها على نفس خط الانطلاق وتنتظر إطلاق صفارة المنافسة.

وشدد لشكر على أن الاستحقاقات المقبلة تعد “معركة أساسية في تاريخ الاتحاد الاشتراكي”، وأنها “ستكون حاسمة ليعود إلى سابق قوته وريادته أو أن يستمر في تأثيث المشهد الحزبي ولعب أدوارا تكميلية”، كما أكد على مراهنته إلى “إعادة الحزب إلى المقدمة”.

وأضاف “ما أطمح إليه أن نكون الحزب الأول وأن نعمل لنقود أي تحالف حكومي مستقبلا وأن نقود أغلبية بعد 2021 وهو ما جعلنا نرفع شعار من أجل تناوب ذو أساس جديد، ومعنى جديد أي بصيغة جديدة وحلفاء جدد من أجل أفق اجتماعي ديمقراطي”.

وفي رده على منتقدي حزبه من المحسوبين عليه، قال لشكر “الانتخابات المقبلة هي المعركة الأساسية في تاريخ الاتحاد وكل تشويش سنعتبره مؤامرة في حق الحزب”.

وكشف الكاتب الأول لحزب الوردة أن حزبه تمكن لحد الساعة حسم 50 في المائة من المرشحين للانتخابات المقبلة، وله اقتراحات في 30 في المائة أخرى، وأن فيها تنافس بين مرشحين.

 

شاهد أيضاً

roimohammedviportrait11 1 310x165 - تعيينات ملكية.. امزازي واليا على سوس وسيطايل سفيرة في فرنسا

تعيينات ملكية.. امزازي واليا على سوس وسيطايل سفيرة في فرنسا

عين الملك محمد السادس، اليوم الخميس، في المجلس الوزاري، الذي ترأسه بالرباط، مسؤولين جددا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *