20358040 26122963 660x330 - نزار بركة يحذر من أزمة عطش بسبب تراجع منسوب السدود
Nizar Baraka, s’exprimant mardi à Rabat, lors de la clôture de la 3ème édition de la "Morocco-US Business Development Conference"

نزار بركة يحذر من أزمة عطش بسبب تراجع منسوب السدود

حذر وزير التجهيز والماء، نزار بركة من “أزمة عطش” قد يعاني منها المغرب في السنوات المقبل، بسبب نقص الموارد المائية، خصوصا بعدما سجلت المملكة إلى غاية شتنبر تساقطات متوسطة تراوحت ما بين 110 ملمتر بحوض زيز، و115 ملمتر بحوض سبو، في حين سجل عجز على مستوى الأحواض المائية لملوية وكير زيز وغريس وسوس ماسة.

وقال بركة خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، اليوم الاثنين، إن نسبة ملء السدود بالمغرب، إلى غاية فاتح نونبر، لم تتجاوز 35 بالمائة، حيث سجل سد أم الربيع 11.8 بالمائة، وسد زيز 15.8 بالمائة، في المقابل سجل سد سبو نسبة ملء بلغت 58 بالمائة، و54 بالمائة بسد لوكوس.

وشدد وزير التجهيز والماء، أن هذا الأمر يتطلب يقظة كبيرة، واتخاذ تدابير مهمة في مجال الاقتصاد في الماء ومحاربة التبذير لتلبية حاجيات الشرب، والفلاحة، مضيفا أن هناك مجهودات تبذل بمعية باقي القطاعات الحكومية من أجل تقييم الأخطار، لوضع مخطط استباقي للتدخل في الوقت المناسب.

وأضاف المتحدث، أنه في إطار تدبير ندرة المياه وبروز ظواهر متطرفة، كالجفاف والفيضانات، وضعت الحكومة سياسة تهدف أساسا إلى تعزيز العرض المائي وتعبئة الموارد المائية، مشيرا إلى أن الإشكالية الكبيرة المطروحة، هو أنه في الثمانينات والتسعينات كانت هناك فرشة مائية غنية، وتم استغلالها وتم تجاوز الخصاص والجفاف المسجل آنذاك.

في حين أن الإشكال اليوم، بحسب بركة، هو الاستغلال المفرط للفرشة المائية وبالتالي صعوبة تجاوز هذه المعضلة، خصوصا إذا واجه المغرب الجفاف لسنتين متتاليتين، مؤكدا في هذا الإطار، أن السؤال: كيف سنواجه هذه المخاطر بالنسبة للمواطنين والاقتصاد والفلاحة؟، وبالتالي، يضيف بركة، من الضروري أن نتجند لهذه المحطة وتعبئة كل الإمكانيات المادية والبشرية.

شاهد أيضاً

thumbs b c 6edc23451a36c27688bf931f57dbbcfb 310x165 - عدد شهداء غزة يتجاوز 7000 وأنباء عن استعمال ذخيرة تذيب الأجساد

عدد شهداء غزة يتجاوز 7000 وأنباء عن استعمال ذخيرة تذيب الأجساد

في اليوم الـ 20 من حربها الشاملة على غزة، ارتكبت إسرائيل مجازر جديدة في خان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *