16182087780728202212060817501750 660x330 - ياسين بونو.. حارس من ذهب صنع مجد الأسود أمام الماتادور

ياسين بونو.. حارس من ذهب صنع مجد الأسود أمام الماتادور

ياسين بونو، هو حارس كرة قدم المغربي المحترف، الذي تألق اليوم أمام المنتخب الإسباني، حيث صد جميع ركلات الترجيح، وتوج بجائزة أحسن لاعب في المباراة.

بدأ مسيرته في مدرسة نادي الوداد الرياضي البيضاوي المغربي، وتدرّج في كل الفئات العمرية للنادي، حتى وصل إلى الفريق الأول الذي فاز معه ببطولة الدوري المحلي موسم 2010/2009، كما بلغ معه نهائي عصبة الأبطال الأفريقية عام 2011.

انتقل إلى الدوري الإسباني عام 2012، ولعب مع عدد من الأندية الإسبانيّة في القسمين الأول والثاني، كان آخرها نادي إشبيلية الذي يلعب له بعقد يمتد إلى سنة 2025، كما يعدّ في الوقت ذاته الحارس الأول للمنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، ويحلم بكتابة التاريخ في مونديال قطر.

المولد والنشأة

ولد ياسين بونو يوم الخامس من أبريل عام 1991، في مدينة مونتريال الكندية، لأبوين مغربيين من مدينة فاس. والده مهندس دولة وأستاذ سابق في المدرسة الحسنية للأشغال العمومية.

عاد مع أسرته إلى المغرب في طفولته، واستقروا في منطقة مرس السلطان بمدينة الدار البيضاء، أكبر مدن المغرب، وهناك بدأت رحلته الرياضية.

يتقن ياسين بونو أربع لغات، هي: العربية، والإنجليزية والإسبانية والفرنسية، وهو متزوج وأب لطفل.

الدراسة والتكوين العلمي

ظهر شغف بونو بكرة القدم منذ صغره، حين كان يمارسها مع أصدقاء حيّه، فسجله والده في مدرسة نادي الوداد الرياضي المغربي لكرة القدم في مدينة الدار البيضاء،
وهو في عمر 8 سنوات.

بعد ذلك بسنتين شارك في مسابقة “كأس الدار البيضاء” (Casa Cup). وبفضل ردود أفعاله السريعة، وقامته الطويلة مقارنة بزملائه في الفريق؛ وضعه مدرّب الفريق في مركز حراسة المرمى.

وشرع الطفل بونو بشق طريق مستقبله في عالم كرة القدم، فبدأ يشاهد بانتظام مقاطع فيديو لكبار حرّاس المرمى العالميين، مثل: الإيطالي جانلويجي بوفون، والهولندي إدوين فان دير سار.

أمضى بونو أكثر من عقد من الزمان في نادي الوداد الرياضي، وتدرّج في كل فئاته العمرية، حتى وصل إلى الفريق الأول، بالتزامن مع دراسته الأكاديمية في مدارس مدينة الدار البيضاء.

التجربة الرياضية مع الفرق

عندما بلغ بونو سن 18 من عمره أبدى نادي “نيس الفرنسي” (OGC Nice) رغبته في ضمّه إلى صفوفه عام 2009، لكنّ المطالب المالية لنادي الوداد الرياضي حالت دون ذلك.

في موسم 2010/2009 التحق بونو بالفريق الأول لنادي الوداد الرياضي المغربي، وكان عمره 19 عامًا، بصفة حارس مرمى ثانيا خلف نادر لمياغري الذي كان الحارس الأول للفريق البيضاوي حينئذ. وظل بونو حبيس مقاعد البدلاء طوال مباريات الموسم.

خاض ياسين بونو مباراته الأولى مع فريق الوداد الرياضي أمام 80 ألف مشجع في 12 نوفمبر الثاني سنة 2011، في مباراة العودة لنهائي دوري أبطال أفريقيا في ملعب رادس، ضد الترجي التونسي، وذلك بعد إصابة الحارس الأساسي للفريق نادر لمياغري. وفاز نادي الترجي التونسي باللقب بعد نهاية اللقاء بنتيجة 1-0.

وفي 21 نوفمبر 2011، لعب بونو أول مباراة له في بطولة الدوري الاحترافي في المغرب ضد نادي الدفاع الحسني الجديدي، واستقبلت شباكه الهدف الوحيد في المباراة. ثم شارك في 8 مباريات بالدوري، قبل أن يعود الحارس لمياغري من إصابته ليستأنف رسميته من جديد.

ومع نهاية الموسم الكروي في يونيو 2012 انتهى عقد بونو مع فريق الوداد الذي حلّ ثالثا في سلم الترتيب في ذلك الموسم، مما دفع بونو إلى البحث عن وجهة أخرى بغية تغيير الأجواء والاحتراف في أوروبا.

في 15 يونيو 2012، وقّع بونو عقدا لمدة عام واحد مع نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، مقابل مبلغ 360 ألف يورو، مع خيار عامين إضافيين، بصفة حارس ثالث خلف تيبو كورتوا، ودانييل أرانزوبيا، علمًا بأن راتبه مع الفريق الإسباني أقل من راتبه في ناديه السابق.

لعب بونو أغلب مبارياته في الفريق الرديف لنادي أتلتيكو مدريد الذي يلعب في الدرجة الثالثة، وخاض في موسمه الأول مع الفريق الإسباني 24 مباراة بدوري الدرجة الثالثة؛ لكنه قضى معظم وقته على مقاعد البدلاء في الفريق الأول، ليكون مستعدا في حالة إصابة أحد الحارسين.

وتمكن الفريق الأول لأتلتيكو مدريد من الفوز بالبطولة الإسبانية موسم 2014/2013، والوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا تحت قيادة دييغو سيميوني يوم 24 ماي 2014، ضد نادي ريال مدريد، وهي المباراة التي جلس فيها ياسين بونو على مقاعد البدلاء لمدة 90 دقيقة.

غادر تيبو كورتوا ودانييل أرانزوبيا نادي أتلتيكو مدريد خلال فترة الانتقالات الصيفية لعام 2014، وصعد ياسين بونو إلى الفريق الأول حارس مرمى ثانيا بعد الحارس يان أوبلاك، لكنه لم ينل فرصة اللعب مع الفريق، الأمر الذي أثار استياءه وطالب فريقه بالرحيل إلى فريق يوفر له فرصة اللعب حارسا رسميا، لا سيما بعد المستويات العالية التي قدمها في الفريق الرديف، مما جعل عددا من الأندية الإسبانية التي تلعب في دوري الدرجة الثانية ترغب في ضمه والاستفادة من خدماته.

أعير بونو مرتين إلى نادي ريال سرقسطة الإسباني، خلال الموسمين الكرويين 2014-2015 و2015-2016، وخاض في كل مرة ما يقارب 20 مباراة في دوري الدرجة الثانية الإسباني.

ثم انتقل إلى نادي “جيرونا الإسباني” (Girona FC) في 12 يوليو 2016، إذ وقع عقدا مدته 3 سنوات، ولعب بونو دورا كبيرا في صعود النادي إلى دوري الدرجة الأولى “الليغا” بعد 87 عاما على تأسيسه.

وبعد انتهاء عقد ياسين بونو مع نادي جيرونا سنة 2019، أُعير إلى نادي إشبيلية لمدة موسم واحد مع خيار شراء عقده، وذلك في الثاني من سبتمبر 2019، ليلعب بصفة حارس ثان للفريق بعد الحارس الأساسي التشيكي توماش فاكليك.

وعندما أصيب فاكليك في منتصف موسم 2019-2020، أتيحت الفرصة كاملة أمام ياسين بونو للعب حارسا أساسيا للفريق في ما تبقى من مباريات الجزء الثاني من الموسم. وأنهى موسمه الأول مع نادي إشبيلية في المركز الرابع في “الليغا”، الأمر الذي أتاح له فرصة اللعب في
دوري أبطال أوروبا موسم 2020-2021.

وفي الرابع من سبتمبر 2020 اشترى نادي إشبيلية عقد بونو مقابل 4 ملايين يورو، ثم تم تمديد العقد حتى حزيران/يونيو 2025 مع زيادة الراتب، وذلك بعد المستويات الكبرى التي بات الحارس الدولي المغربي يقدمها برفقة النادي الأندلسي.

لعب ياسين بونو مباراته الرسمية في كأس السوبر لأوروبي ضد نادي بايرن ميونخ يوم 24 سبتمبر 2020، وتلقى هدفين، وخسر فريقه.

وفي فبراير 2021، دخل بونو تاريخ النادي الأندلسي بعدما حافظ على نظافة شباكه لمدة 528 دقيقة في الدوري الإسباني، متجاوزا الرقم القياسي الذي كان بحوزة الحارس البرتغالي بيتو بـ516 دقيقة، خلال موسم في 2015/2014.

 

شاهد أيضاً

telechargement 62 280x165 - بسبب فضيحة تذاكر المونديال.. القضاء يؤيد التشطيب على الحيداوي من اللوائح الانتخابية

بسبب فضيحة تذاكر المونديال.. القضاء يؤيد التشطيب على الحيداوي من اللوائح الانتخابية

صفعة جديدة تلقاها محمد الحيداوي، النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، بعد إعلان المحكمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *