fder 1 - متضررون من حرائق الغابات يطالبون بالاستفادة من صندوق الكوارث

متضررون من حرائق الغابات يطالبون بالاستفادة من صندوق الكوارث

أثار عدد من المواطنين في المناطق المتضررة من الحرائق الغابوية، التي ضربت المغرب مؤخرا، مطالب بتعويضهم عما خسروه، خصوصا أن عددا منهم خسر محاصيله وماشيته ومسكنه، وبات لا يملك شيئا.

ويناقش عدد من أبناء المناطق المتضررة ضرورة تفعيل القانون 110.14 المتعلق بإحداث نظام لتغطية عواقب الوقائع الكارثية.

وأفاد عدد من المواطنين بأن هناك تحركا من طرف السكان من أجل الترافع لإصدار قرار يعتبر الحريق الغابوي واقعة كارثية لتعويض المتضررين منه.

وأحدث المغرب سنة 2016 نظاما لتغطية عواقب الوقائع الكارثية، هذه الأخيرة يعرفها القانون رقم 110.14 بكونها كل حادث تنجم عنه أضرار مباشرة في المغرب يرجع السبب الحاسم فيه إلى  فعل القوة غير العادية لعامل طبيعي أو إلى الفعل العنيف للإنسان.

ويشكل عامل القوة غير العادية لعامل طبيعي واقعة كارثية إذا توفرت فيه شروط الفجائية وعدم إمكانية التوقع، وفي حالة إمكانية توقع الحادث يشترط ألّا تمكن التدابير الاعتيادية المتخذة من تفادي الحادث أو تعذر اتخاذ هذه التدابير، وأن تشكل آثاره المدمرة خطورة شديدة بالنسبة للعموم.

وتنص المادة 6 من القانون سالف الذكر على أن الإعلان عن حدوث الواقعة الكارثية يتم بموجب قرار إداري يتخذ بعد استطلاع رأي لجنة تتبع الوقائع الكارثية، وينشر في الجريدة الرسمية، يحدد المناطق المنكوبة وتاريخ ومدة الواقعة الكارثية.

ويترتب عن نشر القرار الإداري المتعلق بالواقعة الكارثية عملية تقييد الضحايا في سجل التعداد ومنح التعويضات من طرف صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية.

ويغطي نظام التغطية ضد الوقائع الكارثية الأشخاص المتوفرين على التأمين؛ حيث يمكن طلب التعويض لدى شركة التأمين المشتركين فيها، أما بالنسبة للمواطنين الذين لا يتوفرون على تأمين، فيمكن ذلك بطلب موجه إلى صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية.

شاهد أيضاً

الأسر المغربية تلغراف 310x165 - بسبب تدهور المعيشة.. 45 في المائة من الأسر المغربية تلجأ للاقتراض

بسبب تدهور المعيشة.. 45 في المائة من الأسر المغربية تلجأ للاقتراض

أظهرت معطيات المندوبية السامية للتخطيط تدهورا كبيرا للوضعية المالية للأسر المغربية، حيث لجأت الى الاقتراض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *